سيرته ونشْأته

هو زُهًير بن أبي سُلمى من قبيلة مُزينة ولكنه نَشَأَ في منازل بني ذُبيان وهم أخوال أبيه. عندما مات ابوه تزَوَّجت أمه أوس بن حَجَرَ االشاعر التميمي المشهور وكفَلَ زَهَير خالُهُ بشامة ابن الغدير. وكان بشامة وأوس شاعرين فأخذ عنهما زُهير هذا الفن من القول.

وكانت قبيلة مُزينة كغيرها من تلك القبائل وثنية وكاتن تتعَبَّد العزَّى ولكن زُهَير كان راجح العقل وفي معلّقته ما ينمُّ على الإيمان بالله وباليوم الآخر :

 

لِيَخْفى ومهما يُكْتَمُ الله يَعْلَمُ

 

فلا تَكْتُمُنَّ الله ما في نفوسك

لِيومِ الحِسابِ أو يُعَجَّل فَيُنْقَم

 

يُؤَخَّر فَيوضَعُ في كِتابٍ فَيُدَخَّر

 

عودة الى الصفحة الأولى - عودة الى شعراء - إنتقال الى الصفحة الأسبانية - معلومات عامة - ثقافة